لهذه الاسباب أتقدم بإستقالتي من ” نوب “

البانر الذي يؤكد ان الجمعية تعمل بالسياسة

منذ امد غير بعيد حاولت احلم بهيئة نوبية اتشرف بالانتماء اليها تغرد خارج السرب .. لا تعمل بالسياسة قدر تحملها لمسئوليتها تجاه المجتمع النوبي و لو في محيطها الجغرافي اضافة الي عملها للحفاظ علي التراث المندثر و تعليم اجيال خلف اجيال المعني الحقيقي للعمل الاجتماعي و هو خدمة ابناء النوبة لا ” التربح ” باسمهم أولا ..
حاولت مع اخوتي في ” نوب ” منذ كانت مجموعة اجتماعية و وصولا بها الي الكيان الرسمي ” كجمعية ” يشار  اليها بالبنان كأحد انشط الجمعيات النوبية التي تقدم للنوبيين و تراثهم داخل و خارج المحيط النوبي حتي وصل مجموع الانشطة الي اكثر من ستون نشاطا خلال خمس اعوام فقط !
الا ان ” التربح ” بالسياسة كان هو الاقوي – في ظني – تأثيرا في العمل الاهلي النوبي حتي ان الاندية ” الرياضية ” النوبية وجدتها تعمل بالسياسة و هي التي وفق القانون مجرد هيئات تمارس الانشطة الرياضية في الاساس و لاعلاقة لها بتأييد أو رفض أي تيار سياسي ..
و لكن المناخ العام في المجتمع المصري الذي وفر قسطا من الحرية السياسية جعل البعض يخلط الحابل بالنابل ..فهرولة الهيئات الرياضية و الاجتماعية النوبية خلف الساسة و البرلمانيين جعلت علامات الاستفهام تقفز الي رؤوس الجميع .. و خاصة ان الجميع ترك خدمة مجتمعه و اصبح هدفه ارضاء السياسيين !!
و لما انضمت ” نوب ” للسرب المغرد لاعضاء الحزب الحاكم و مرشحيهم في حملات ” التأييد ” وجدت أن الجهد الذي سوف ابذله لخدمة النوبة و مجتمعها سيذهب هباءا ..
فقررت ان اخرج عن السرب المغرد و اعلن استقالتي من ” نوب ” حتي لا اخسر ما تبقي من كرامة النوبي الاصيل المعهودة التي تأبي علي ان اخرج في ” زفة ” للمرشحين من الحزب الحاكم او غيرهم و لكنا نرحب بهم كمساهمين لتطوير المجتمع المحلي بغض النظر عن انتمائهم السياسي حيث من المعروف ان الهيئات الخيرية تقوم علي التبرعات ” الاسمية ” لا ” الدعائية “.
و لما خرج علينا ” اعلان ” مدفوع الأجر في احد المنتديات النوبية يؤكد باسم ” اعضاء و رئيس مجلس الادارة ” دعمهم للنائب سكندري وجدت نفسي ” ضمنا ” من ” المؤيدين ” بإعتباري عضوا بمجلس الادارة ردا علي تصميمي اعادة المبلغ الذي تبرع به العضو وهو 750 جنيه فقط لحفل خريجي النوبة و عدم حضوره حتي ولو ” بباقة ورود  لخريجي النوبة في الاسكندرية ” لحسابات سياسية خاصة به فاعتبرت هذا الموقف إهانة للجمعية و قمنا برد المبلغ للسيد العضو  ..

فور ذلك الاعلان تأكد لي رغبتي في اعلان استقالتي  من الجمعية التي قمت بتأسيسها ” حالما ” انها سوف تغرد خارج السرب و خارج المنافسة .. ولكن الواقع كان اكثر قسوة من ” الحلم ” .

( طارق فتحي حسين – مؤسس و صاحب فكرة نوب و و مصمم الشعار للتاريخ )

Advertisements

About alexnews

صحافة سكندرية مستقلة متميزة

3 responses to “لهذه الاسباب أتقدم بإستقالتي من ” نوب “”

  1. صاحب السمو says :

    اكيد دى ساعة غضب وان شاء الله الامور ترجع ذى الاول واحسن

  2. gharib hussein says :

    الاخوه الاعزاء الخلاف فى الراى لايفسد للود قضيه وانتم والجمعيه انشط ناس ليس فى الاسكندريه ولكن فى النوبه كلها ممكن نجتمع لحل ذلك ولن ازيد

  3. د. مرغنى says :

    الاخ طارق ماهذه شيم الكبار وانت منهم اعتز بجمعيتك وبشبابها هناك عمل هناك خلاف والربان اخر من يترك السفينة
    عزيزى انتم ايقظتم امل فدعونا نحلم لكم وبكم ولا تيقظنا كوابيس الخلاف
    عزيزى لا تشمتوا فينا وفيكم المتربصين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: